صلاة التراويح بين مذاهب السنة والزيدية
عبدالله القيسي
عبدالله القيسي
منذ أن نشأت صغيراً في بيئتي الزيدية وأنا أسمع صراعاً وجدلاً حول صلاة التراويح جماعة في المسجد.

فلا تكاد تمر سنة منذ أن وعيت نفسي إلا وأجد صراعاً حول بدعية صلاة التراويح وسنيتها , وقد وصل الصراع في بعض المساجد إلى تدخل سيارات الشرطة لتفصل بين الناس.

ففي كل مرة نبدأ صلاتنا كان يأتي أحد متعصبّي المذهب الزيدي ليحاول بكل الوسائل منع من يريد إقامتها في المسجد بحجة أنها بدعة وكان الآخرون يرون أنهم يحييون سنة نبوية ولا بد من الثبات عليها وإحيائها بذلك المسجد.

كنت ممن يصر على إحيائها بتفكير بسيط يقول «نحن أحرار في صلاتنا فلماذا يحاول هؤلاء منعنا وإن كنا في بدعة فلنا بدعتنا ونحن من سيُحاسب عليها" ، ثم قررت بعدها دراسة أدلة كل فريق لأنظر مدى قوة أدلته فبدأت في دراسة الموضوع وقرأت أدلة الفريقين , ومن أفضل ما وقع بين يدي في الموضوع مبحث لعالم يمني مشهور شدني مبحثه ذلك وحسن استدلاله, وإن اختلفت معه في توصيف النتيجة, إنه العلامة المقبلي صاحب كتاب «العلم الشامخ في إيثار الحق على الآباء والمشائخ» ومن خلال عنوانه تعرف معارك هذا الرجل مع خصومه لأنه سيخالف آباءه و مشائخه فيما ذهبوا إليه من آراء, وتعرفون ماذا يجري لمن خالفهم من هجوم قد يجر صاحبه إلى الاعتزال عن المجتمع كما حصل مع أكثرهم، وهذا ما حصل له فقد هرب من متعصبي الشيعة في اليمن إلى متعصبي السنة في السعودية فقالوا عنه هناك رافضي ثم رجع إلى بلاده فقالوا عنه ناصبي، كانت هذه مقدمة مهمة لفهم الموضوع في صلاة التراويح التي أمّيت الناس فيها بضع سنين وخلاصة القول إنها جماعة ليست سنة ولا بدعة, وما أقصده بالسنة هنا أي العمل المتكرر لها من قبل النبي عليه الصلاة والسلام, ولكنها أيضاً ليست بدعة جديدة على الدين , وإنما نافلة يجوز أن يجتمع عليها في المسجد أو غيره, وأما الأفضلية بين صلاتها جماعة في المسجد وصلاتها فرادى في البيت فإن الأدلة برأيي ترجح أفضلية صلاتها في البيت, وسأورد الأدلة التي ترجح ما ذهبت إليه:

إن الأصل أن الشرع ندب إلى قيام الليل , والتنفل بالصلوات {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً} الإسراء79 وهكذا كانت سيرة نبينا عليه الصلاة والسلام , وهكذا حث أصحابه للقيام بهذه النوافل, في كل شهور السنة وحثهم أكثر في شهر رمضان, الشهر الذي أنزل فيه القرآن في ليلة القدر حين التقى بجبريل لأول مرة في حياته، ولم يكن هناك صلاة خاصة في شهر رمضان وإنما هي جزء من نافلة الليل، و الأصل في صلاة النوافل هو أفضليتها في البيت (فإن خير صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة) كونها أبعد عن الرياء بعكس الفرائض التي يتساوى فيها الناس جميعاً.

ما رواه الإمام مالك في الموطأ «إن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالناس ليلتين وامتنع في الليلة الثالثة وقال (خشيت أن تفرض عليكم) فامتنع رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أدائها , ثم في أيام أبي بكر, ثم شطراً من خلافة عمر،" فكون ذلك هو آخر أعمال النبي (صلى الله عليه وسلم) وكونه غالب حياته دل على أنه الأفضل, واستمر ذلك زمن خلافة أبي بكر وكذلك جزءاً من خلافة عمر، ثم أنهم تجمّعوا للصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من دون أن يدعوهم، أو يحثهم أن يصلوا معه, ويؤيد ذلك أنه لما فطن لهم , وكثر الاجتماع لم يخرج إليهم كما جاء في رواية البخاري ومسلم, أو خاف أن يظن أحد من أمته أنها واجبة لو داوم عليها كما قاله السيوطي, أو أنها سنة كما قال غيره, وقد تركها جماعة, وتوفي والأمر على ذلك, وذلك هو هديه صلى الله عليه وسلم.

لو كان الأفضل صلاتها في المسجد لصلاها عمر معهم في المسجد ولكنه جمعهم ثم خرج من المسجد ليصليها في بيته, وكذلك الأمر في خلافة علي, وهذا يبين لنا أن عمر وعلي رجعا إلى الأفضل وهي كونها في البيت, وأما كون عمر جمعهم على إمام واحد فلم يكن دعوة منه إلى السنة وتفسيرها ببساطة كما أظنه يعود إلى طبيعة شخصية عمر الصارمة والنظامية فقد كان يرى بعض الصحابة وليس جميعهم يصلون فرادى في المسجد وربما وجد هذا يرفع صوته في زاوية وذاك في زاوية أخرى فشاهد هذا المنظر الذي قد يشوش على بعضهم البعض برفع الصوت فجمعهم على إمام واحد وبقي أغلب الصحابة على حالهم يصلونها في بيوتهم ، فكون فريق منهم يصليها في المسجد جماعة لا يجعل من ذلك سنة فالسنة ما واظب عليها النبي (صلى الله عليه وسلم), وكون فريق آخر يصليها في البيت فرادى لا يجعل من كونها في المسجد جماعة بدعة, فكلا الفريقين لم ينكر على الآخر, وتبقى المسألة فقط في إطار التفضيل ومن معايير التفضيل هنا العودة إلى الأصل والأصل هو صلاة النوافل في البيت وهذا هو ما واظب عليه النبي (صلى الله عليه وسلم) في جميع نوافله حتى آخر حياته.

وأما العدد فليس هناك عدد مخصوص بنوافل رمضان, وقد اختلفت الآراء واضطربت الأقوال بين إثبات عدد ونفي عدد آخر وبين نافٍ وجود عدد من أصلها , ولذا فالأمر متروك للإنسان وطاقته وهمته وهذا يجعل الإنسان متوجها بكل كيانه إلى الصلاة بدل انشغاله بعددها.

وأما تسميتها بالتراويح فلم يسمها النبي (صلى الله عليه وسلم) تراويح!, ولم يأمرهم بالقيام بصلاة أسماها بالتراويح وإنما سميت بذلك كما قال ابن منظور لاستراحة القوم بعد كل أربع ركعات أو ركعتين - والتي لم يعد يعملها اليوم من يصليها جماعة في المسجد فهم يتابعونها دون استراحة - وعلى ذلك فلا مانع أن نغير اسمها ونعيدها إلى اسمها الأصلي «نافلة الليل»، يؤيد ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم (لم يزد على إحدى عشرة ركعة لا في رمضان ولا في غيره).

ومما يجعل تفضيل الصلاة في البيت أفضل أنه في مساجدنا في اليمن يؤذن للعشاء مبكراً وخاصة في المساجد ذات البيئة الزيدية وهذا يعني أن الإنسان يذهب إلى صلاة العشاء بعد انتهاء تناول العشاء مباشرة فيذهب وبطنه مثقلة بالطعام فلا تكاد تنتهي الأربع ركعات إلا بصعوبة ومن صلاها دون تعب تأتيه التراويح فيطال فيها فيتعب من تحمل معدته, ولو تأخر العشاء أو على الأقل تأخر التراويح حتى يستريح الإنسان من ثقل معدته ثم ينهض إلى صلاته بارتياح لكان للصلاة خشوع أفضل.

وفائدة على الطريق (التخفيف في صلاة التراويح): حين قرأت في ما كتب في علة الإطالة في الصلاة في قيامها وركوعها وسجودها وفي التخفيف فيها وجدت أنهم يجعلون العلة هي في كونها فريضة أو نافلة فتخفف في الأولى ولا بأس بعدم التخفيف في الثانية, ولكن عند مزيد من التأمل في المسألة نجد أن العلة ليست ذلك وإن العلة هي كون الصلاة جماعة أو فرادى فإن كانت جماعة - فريضة أو نافلة - خفف فيها لأن من وراء الإمام أشكال وأصناف من الناس وليسوا بدرجة واحدة من القوة, وإن كانت فرادى - فريضة أو نافلة - فالأمر مفتوح لطاقة الرجل فمتى ما وجد مشقة ركع أو استراح , ولو أدرك من يؤم الناس في صلاة التراويح ذلك لخففوا على الناس ولصلى كثير من الناس بدل خروجهم السريع إلى مجالس القات, وقد وجدت كثيراً من كبار السن يواصلون الصلاة ويحسون بالتعب فحاولت مع الغمام التخفيف ولكنه يريد أن يختم القرآن في الصلاة وكأن ذلك سنة ثابتة من النبي (صلى الله عليه وسلم) ولا يعرف أنه اجتهاد من الناس فقط وليس له أي دليل.

بهذه الرؤية يمكن أن نخرج من ذلك الصراع المذهبي, فالمسألة لا تستحق كل ذلك التخندق والذي وصل في بعض المساجد إلى تدخل الشرطة للفصل بينهم.


في الثلاثاء 08 يوليو-تموز 2014 02:02:46 ص

تجد هذا المقال في صوت صعدة
http://sautsaada.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://sautsaada.net/articles.php?id=30